الإستشارات

مركز ثوابت للصحة النفسية


نرتقي بالمجتمع من خلال تطبيق مفهوم الصحة النفسية للأسرة


نرتقي بالمجتمع من خلال تطبيق مفهوم الصحة النفسية للأسرة انطلاقاً من دور شركة ثوابت للاستشارات والتدريب في تنمية المجتمع، وإيماناً منا بدور الأسرة في تكوين وتنشئة وصقل شخصية الإنسان، فإننا نسعى للإرتقاء بالمجتمع من خلال تطبيق مفهوم الصحة النفسية للأسرة باعتبارها تشكل ركيزة من ركائز الأمن الاجتماعي والثقافي والوطني، ولذلك سعت شركة ثوابت للاستشارات والتدريب إلى تأسيس "مركز ثوابت للصحة النفسية" ليساهم في تنمية المجتمع من خلال خدمات استشارية وإرشادية مهنية متخصصة في مجالي الصحة النفسية والتنمية البشرية.


الرؤية:


أن يكون المركز المتخصص الأول في تقديم الخدمات الإرشادية النفسية والاجتماعية والتأمين الصحي النفسي في الكويت.


الرسالة:


تقديم خدمات إرشادية ذات مهنية عالية متخصصة ومتميزة على أسس علمية، للفرد والأسرة والمجتمع.


الثوابت:


الإلتزام: بالقيم والمعايير الأخلاقية المهنية في كل خدماتنا. التميز: بتقديم خدمات عالية الجودة والأفضل في مجال تخصصنا. التطوير: الإرتقاء ومواكبة العلم الحديث من أجل خدمة أفضل لعملائنا. العطاء: تقديم خدماتنا بكل ما نملك من فكر ورؤية وجهد.


اختصاصنا


مجالات الخدمة في المركز:


أولا: العلاج النفسي:


تقديم المساعدة لأشكال سوء التكيف والعجز والضيق لدى الأفراد، والتخفيف منها أو معالجتها والعمل على تعزيز تكيف الفرد ونموه الشخصي، ويركز العلاج على الوظائف العقلية والعاطفية والبيولوجية والنفسية (الإجتماعية والسلوكية) لدى الأفراد في مختلف مراحل حياتهم وثقافتهم ومستوياتهم الاجتماعية والاقتصادية المختلفة.


ومن الاضطرابات التي يقدم لها هذا النوع من العلاج (الوسواس القهري، الإكتئاب، الخوف، اضطرابات ما بعد الصدمة، القلق، اضطرابات الشخصية، اضطرابات النوم، وغيرها من الاضطرابات النفسية).


ثانيا: الإرشاد النفسي:


للأفراد الأسوياء الذين لم تصل الحالة لديهم إلى درجة المرض أو الاضراب النفسي وهم أشخاص يحتاجون إلى توجيه ومساعدة لعلاج مشاكلهم الإنفعالية، أو السلوكية، أو المعرفية.


ثالثا: التنمية البشرية:


يهدف إلى تقديم المساعدة للفرد لكي يفهم ذاته ويكتشف قدراته ويحدد مشكلاته وكيفية التعامل معها، وينمي مهاراته لإدارة حياته والتغلب على ضغوط الحياة ويستثمر كل طاقاته في تحقيق التوافق وبناء المستقبل بشكل فعال.


رابعا: الإرشاد الزواجي


يهدف إلى مساعدة الأفراد للتعامل مع الحياة الزوجية بكل أبعادها بدءاً من أسس الاختيار واتخاذ القرار مرورا بالمشكلات التي تعترض الحياة الزوجية وتنمية المهارات الزواجية في التفاعل والتواصل وكل ما من شأنه أن يعمل على الاستقرار والسعادة الزوجية.


خامسا: الإرشاد الأسري


مساعدة أفراد الأسرة (كأفراد أو كجماعة) في فهم الحياة الأسرية والتغلب على الصعوبات التي تعترضها وتهدد كيانها واستقرارها، وتنمية مهارات التفاعل والتواصل وحل المشكلات لتحقيق الفعالية والاستقرار الأسري مما ينعكس بدوره على الأمن الاجتماعي وتنمية المجتمع.


سادسا: الإرشاد التربوي


يهدف إلى مساعدة الأسرة والوالدين والأبناء للتوافق مع الحياة الدراسية وما قد يعترضها من صعوبة ومشكلات وسوء توافق من خلال مساعدتهم على التعرف على إمكانياتهم وقدراتهم وتنمية مهارات الحياة لديهم مما يساعد على تحسين مسيرتهم الدراسية والحياتية.


سابعا: إرشاد الطفولة والمراهقة


مساعدة الأطفال والمراهقين لتحقيق التوافق السوي والنمو السليم بمظاهره المختلفة، وبناء الشخصية الإيجابية المتوافقة الفاعلة وذلك بتقييم الخدمات الإرشادية والوقائية والعلاجية.


ثامنا: صعوبات التعلم واضطرابات اللغة:


مساعدة الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم والتأخر اللغوي الناتج عن ضعف السمع، التوحد، الداون، الإصابة الدماغية، التأخر العقلي وتأخر النمو الصوتي وكذلك التأخر اللغوي الغير معروف الأسباب.


تقييم وعلاج اضطراب النطق والكلام: التلعثم – الخنف – اللدغة، وفحص وتدريب أعضاء النطق والأداء الوظيفي وكذلك تقييم وتدريب التميز السمعي، كما يقوم المركز بتطبيق النطق واختبار وظائف اللغة، وتحديد دور الأسرة في العلاج وتقديم إرشاد أسري مناسب لهذه الحالات.


أهدافنا


تحقيق نجاح محدد بأهداف سامية


  • - تقديم الاستشارة والإرشاد النفسي والاجتماعي لكافة فئات المجتمع المختلفة.
  • - الاهتمام بالمشكلات والحاجات النفسية والاجتماعية والتربوية والثقافية ودراستها وتقويمها وطرح نماذج التعامل معها.
  • - نشر ثقافة الصحة النفسية والوعي الصحي النفسي، وتعميق الفهم السوي في التعامل مع هذه المشكلات.
  • - المساهمة في إعداد الكوادر المتخصصة في الاستشارات النفسية والاجتماعية.
  • - تخطيط وتنفيذ وتقييم برامج الإرشاد النفسي والاجتماعي (علاجي، تربوي، زواجي، أسري) سواء للأطفال والشباب وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.
  • - تنظيم دورات في الإرشاد النفسي والاجتماعي المدرسي لزيادة كفاءة الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين العاملين بالتربية والتعليم.
  • - إجراء البحوث والدراسات الميدانية في مجالات الإرشاد النفسي والاجتماعي.
  • - إصدار مجلة علمية للإرشاد النفسي والاجتماعي، توحد جهود الباحثين والدارسين في مجالات الإرشاد وتشجعيهم على نشر أبحاثهم ودراساتهم العلمية، بالإضافة إلى نشر مقالات علمية لرواد علم النفس والإرشاد النفسي والاجتماعي في الكويت والعالم العربي.